This residency started from a place of thinking about how art and cultural institutions signify possibilities or limitations. Naturally, the premise called for defining certain aspects of this conversation in terms of working with/within an institution both contextually (conditional/circumstantial scope of experience with institutions) and personally (aspirations for change and preferred work agreements). The beginning point was prioritizing the space for certain conversations that wouldn’t be prioritized in a studio residency and assess their aftereffects.

However, some elements were inspired by a studio residency's basic structure, mainly having space to work on a personal project amid an ongoing analysis of (some) contemporary context of art production. That was a way to understand the moments where strong connections to people or topics form and exceed the pre-defined scope of work, regardless of how flexible the institution might have been during the time those connections took to formulate. A strong bond can then be a placeholder to a temporary egalitarian space, where a figurative horizontal relationship exists between participants of this conversation, their subjects of work, and their respective contexts of production. 

We took our time to think and ask questions: What is the institution doing? What do we mean when we say “changing how things are done”? In a situation where finding time for figuring out a challenge often corresponds to the ability to find space for its resolution, we worked towards a common ground that acknowledges the layers of work critical thinking invites. Rethinking definitions of “change” were talking points, and equally, active negotiations.

The residency’s structure and premise stated a way of being together that is parallel to (and a few steps away from) the urgency of delivering a coherent object. On the one hand, the common ground for participation did not involve responding to a particular theme. On the other hand, the tentative plan was not quite finalized when we began the residency. We can’t say delving into personal practice and being a participant in a discursive space are separate things, but we would like to acknowledge how they feel different. The method was to meet somewhere (conceptually, but online) around a reading or an exercise, with the shared understanding that revisiting personal interests or things we are preoccupied with/trying out for the first time is always an option. 

There was often space to exit the conversation about the institution, but we kept returning to it. Perhaps, the conversation on institutional limitations would be a stepping stone to a less limited imagination. A specific logic would then formulate—not completely disconnected from the nature of the context, which denotes personal realities of people involved in this project but can assume a distance to test how far that would be possible. Sometimes, the institution was a personal interest, too: forced to consider it since it restricts agency or otherwise speculate it as a place to formulate a sense of belonging.

While talking about the problems of keeping up with the economy, we discover the space of agency that often gets decentralized due to the pressure of delivering outcomes in a neoliberal reality. We work in struggling cultural scenes that are constantly facing challenges yet always resurrected through works made around it/within it. Within the personal conversation, there is always a specificity in relating to different practices/contexts. In sharing those specific experiences, challenges gain form.

If, at the end of the day, an institution is a place where we can be together, then thinking of place makes it possible. Talking about a place begins it by way of conversational shift. How will this (whatever form of collectivity) look like/formulate? Maybe there’s something about this medium that we received/fell into that is really important to address. Miro as a place we can visit any time we want. Perhaps we will meet each other and perhaps not. There is a fear that comes up when sharing a studio, however “informal/not too serious” of a studio it might be. Returning to wonder if art can happen on the side of group work, without one using the other as a pretext for meaningfulness. Para: both almost and in-between. Seeing an entire practice within a prefix.

Participants: Ali Hussein Al-Adawy, Asha Athman, Ahmed Mongey, Noor Abuarafeh, Rama Sabanekh and Sanabel Abdelrahman.

*This residency program was developed in collaboration with Batool El Hennawy.
Final picture

مرحبا 

بتذكر اول مرة اشتغلنا فيها مع بعض واول لقاء بالتحديد كنت بفكر انه هدا اخر لقاء بينا وانه مش راح نشتغل مع بعض لا على الفلم اللي اشتغلنا عليه وقتها ولا على اي فلم ثاني لانه تعصبنا كثير على بعض بهدا اللقاء وكان واضح الي انه احنا مش راح نتفق ابداً. في هذا اللقاء سالتنيني "انتي عايزة الفلم ده يطلع ازاي؟" بالنسبة الي كان هدا سؤال كبير وكنت بفكر انه جوابه حيكون نتيجة النقاش بينا ونتيجة العمل مع بعض لانه كثير اشياء بتصير اوضح خلال عملية الانتاج نفسها ، بس طلع اه و لا : )  

المهم بعد هدا اللقاء صرت اسال حالي مرات كثير "انا عايزة العمل ده يطلع ازاي؟"  ودايماً كان يطلع معي الاشياء اللي بديش العمل يكون زيها مش كيف بدي يكون العمل.  هاي المرة عم بسال حالي هدا السؤال وهو جواب الك كمان لهذا العمل بالتحديد، قبل سنتين حكينا انه بدنا نشتغل مع بعض على تحرير هدا الفلم (فلم اللوحات المفقودة)، ومن وقتها حكينا كثير بس ولا مرة حكينا عن هذا الفلم، في اشي كان بيخليني دائماً اتجنب الحكي عنه لانه انتاجة مرتبط ارتباط وثيق بعملية البحث اللي هي صعب السيطرة عليها لانه كل الوقت بيطلع مفاجأت، واي حديث عنه راح ياخد العمل لمنحى توثيقي وهو اشي انا بتجنبه، بس هاي المرحلة عم تاخد وقتها ويمكن منيح انه افكر هلأ كيف بدي او كيف بديش يكون هدا العمل. 

اول اشي مش شايفته فلم وثائقي، مع انه المواد المصورة اللي عندي هي تصوير البحث عن اللوحات اللي ابتدأ في سويسرا مكان حدوث المعرض الى ايجادها في مخزن في لندن، التصوير بيركز على المتحف اللي صار فيه المعرض وعلى اللوحات وهي عم ينشال عنها الكراتين و اللفات في المخزن.    اكيد مش حابة يكون فلم "ساسبينس" ولا رحلة بحث، اللي حابة يبين بالفلم هو سحر اللوحات وهي مختفية، ما بدنا نشوف اللوحات في الفلم، بس بدي نقدر نتخيلهم لانه الخيال بينتج اشياء مثيرة اكثر من حقيقة اللوحات، فكرت انه يكون في حوار بالفلم بين اللوحات، مثل شاهادات هاي اللوحات عن طريق شخصنتها (هاي فكرة مش كثير متآكدة منها لسا بحاجة انه ادرسها او نتناقش فيها اكثر)، شايفة كمان انه الفلم محتاج مواد مصورة مختلفة تماماً لتنضاف للفلم، محتاجة اصور، فكرت بصور للقمر صورتهم ناسا، فكرت بالقمر لانه احنا دايماً منشوفه وبالحقيقة احنا بنكون شايفين انعكاس الشمس عليه مش هو، كانه القمر شمس جايتلنا بهيئة شبح،  هو بحاول يكون الشمس بس هو مش الشمس، وكمان في حقيقة عرفتها عن القمر انه في كل سنة القمر بيبعد عن الارض ٣ سم، كل سنة جديدة هو ابعد ب ٣ سم، يعني بيوم من الايام راح يختفي تماما، وهدا الاشي بيضيف سحر على القمر حسب رأيي،  الفقدان دايماً ساحر. 

في كمان شغلة بدي اذكرها، ما بعرف اذا بتتذكري قلتلك على معرض قطر، اللي اللوحات فيه كمان انفقدت، قلتلك وقتها انه ابوي كان مشارك بهدا المعرض ولوحاته الثلاثة كانت من ضمن اللوحات اللي اختفت، وقتها المنظم خبر بابا انه اللوحات انسرقت وعشان يلطف الجو قاله "الحرامي عرف يختار"، المهم لقيت ملف بيحتوي على مراسلات بين الفنانين و المؤسسة اللي نظمت المعرض فيه وصف لكل الاعمال اللي شاركت ومطالبة الفنانين بالاعمال او بتعويض عن الاعمال المفقودة.  هاي المواد عم بفكر كيف ممكن تدخل الفلم من غير ما تحمل الفلم عبئ الارشيف، عم بفكر كيف ممكن تكون نقطة بداية لمواد بصرية ثانية.  

لهلآ هدا اللي عم بفكر فيه 

نور 

unnamed
unnamed
noor
IMG_2413

 

 

 

إلى من يهمه الأمر.. إليك يا من انت هناك.. أو هنا.. مش فارقة 

اتى وباء الكورونا ليأخذ عبارة "الواقع فشخ الخيال" إلى مرحلة الابتذال الكامل كوكبيا ومحليا حيث جاء بعد سلسلة من الأحداث بداية من تفاقم المشكلات الناجمة عن الاحتباس الحراري والكوارث البيئية وصعود اليمين في أوروبا وأمريكا ورئاسة ترامب وصولا الى مطالبات بعض رجال الأعمال بعد تفشي الفيروس الى سرعة عودة عجلة الإنتاج حتى لو اضطر العمال إلى البيات في أماكن عملهم مع الحفاظ على التباعد الإجتماعي! بالإضافة إلى الصور الحذرة للإجراءات الاحترازية اليومية من ماسكاتومسحات وقياسات حرارة إلى ترقب انتشار الموجة الثانية من الوباء.

كل ذلك أدى الى عودة توجه الخيال العلمي الى قلب النقاش الثقافي والفني حول العالم مما يدفعنا إلى طرح الأسئلة التالية

ماذا يمكن أن يحدث لو تعاملنا بجدية نقدية مع المنتجات الثقافية للخيال العلمي(أفلام/كتابات/مسلسلات) في السياق المصري والعربي؟!

ما هي شكل العلاقات التى يمكن أن تطورها هذه المنتجات داخل سياقات غير علمية أو بالأحرى لا تنطلق من أسس أو بنى تحتية علمية حيث غالبا ما تبدأ بطموح يوتوبي وتنتهي بواقع ديستوبيي؟

رعب الماسات الخضراء

حلقة دراسية/سيمينار أونلاين تسعى إلى بحث ونقاش تشاركي وتحري لقراءات متنوعة للمنتجات الثقافية المختلفة للخيال العلمي في السياقات المصرية والعربية الحديثة والمعاصرة عبر ثمانية لقاءات بين المشاركين والمتحدثين الضيوف مع أحمد منجي وزينة حلبي وعليا مسلم وحسن خان ومريم مكيوي.

علي حسين العدوي

أحزان السيد مكرر.JPG
Screen Shot 2020-12-07 at 8.48.37 PM
Screen Shot 2020-12-06 at 8.53.26 PM

 

 

 

 

 

 

 

 

rama

سلامات سلامات، كيفكم اليوم؟ شو طابخين؟

عندي مشروع، بدي أحكي فيه عن حياتكم، بالتحديد عن بيتكم، قصتكم، اللي عم بتصير قصتي، من غير ما أحاول.

قصتكم قارب، في مواضيع كثيرة ما بتنحكى، أو ما بينحكى فيها. ما بعرف ... تربيت في بيتكن وعيني كسبت شوفة الأشياء اللي بتعجبكم، الـaesthetics تبعتكم... فممكن رؤيتي منحازة.

بدي أسرح عندكم، بالبيت. ممكن عم بفكر في المشروع بطريقة عم بتتمحور حولكم عشان اشتقتلكم. أو اشتقت للمدينة، مش سهلة هاي الفترة حقيقةً…

بدي أحرك اللوحة فوق السفرة، وأسمع الرصاصة بتتحرك جوا. زي مقص أو مبضع منسي في بطن مريض.

شايفة خطوط كثيرة ممدودة منكم وطالعة منكم. بحبش رومانسية الأشياء أو الناس، بس من دون هاي الرومانسيات ما بحس في دافع للعمل. الرومنسيات بتساعد الخيال، والخيال لب القصة، والقصة قالب الأشياء كلها. من هجرتك وهجرة جدي فؤاد الله يرحمه، لكشيشة الحمام في جبل الأشرفية بحس في تشابه. في أيلول أكلتوها، ستي كنتِ حامل مش هيك؟ وتخبيتوا تحت عند تيتا أم حبيب. خزقوا الأزانات عالسطوح، ومشيتوا بالشارع لعند الأرض الفاضية لكرڤان يعبوا فيها مي. أنا بعرف كل الأحداث بس حاسة ما بعرف إشي، بحلم فيكم كثير.

هل بتشوفي الندبة باللوحة؟ ولا بس أنا بتتملكني؟ ليش لهلق ما طلعتوا الرصاصة. غريب عدم مواجهتكم. مش جاي أحكم، جاي أسأل. دايماً بحكي بوقت غلط، دايماً بيتك عامر وفيه ناس.

خلينا نحكي بعدين. لسه مش جاهزة أشرح.

راما

asha1

Readings

1. Trinh T. Minh-ha, When the Moon Waxes Red, Chapter 2: The Totalizing Quest of Meaning (pages 29 to 32).

2. Lara Khaldi, Yazan Khalili, and Marwa Arsanios, What We Talk About When We Talk About Crisis: A Conversation, Part 1.

https://www.eflux.com/journal/111/346846/what-we-talk-about-when-we-talk-about-crisis-a-conversation-part-1/

3. Erika Balsom, The Reality Based Community.

https://www.eflux.com/journal/83/142332/the-reality-based-community/

4. Charles Henry Rowell, Words Don’t Go There: An Interview with Fred Moten.

Excerpt: https://fredmoten.site.wesleyan.edu/interviews/

5. Nora Sternfeld, Para-Museum of 100 Days: documenta between Event and Institution.

https://www.on-curating.org/issue-33-reader/para-museum-of-100-days-documenta-between-event-and-institution.html#.X9FfJ2Qzb6Y

6. Veda Popovici, The Spectral Institution (Essay).

7. Suhail Malik and Tirdad Zolghadr, Artist as Quarry.

http://research.gold.ac.uk/id/eprint/24241/